الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

القاهره -------- نيويورك


من القاهره الى نيويورك الاف الاميال والاف الافكار تجتاح مخيلتك وخاصه اذا كانت الرحله الاولى لك . بالاضافه الى ذالك الشعور بالضعف, فالانسان يكون فى اضعف حالاته عند السفر وخاصه الى المجهول .
انهى جميع اجراءات السفر كل شىء ميسر... انتظر فى صاله الركوب ... صاله انيقه مريحه . انظر من نافذه الصاله الى ارض المطار يصعقنى الحجم الهائل للطائره بوينج777ظللت اتأمل الحجم كيف ستحملها الريح ----اتأمل الاشياء حولى ...اتسائل هل سأراها مره اخرى ؟ ...ا سلم امرى الى الله ...اسير فى اتجاه الممر الانبوبى الموصل للطائره ينتاب الجميع الصمت ادخل الى مقعدى مباشره رقم 27بجوار النافذه ترتفع الطائره العملاقه تلتصق جبهتى بالنافذه احاول ان اختزل المنظر الاخير للبلاد. ىيتجه الوحش الى السماء يرتفع و يهوى القلب ها انا ذا ارحل واترك خلفى كل ايامى وذكرياتى حلوها ومرها ذكريات طفولتى وشبابى وكهولتى وهل سأعود اليها مره اخرى ؟ تتشبث عيناى ببقايا الارض ، وتتعالى دقات القلب بالنداء والرجاء(الله اكبر سبحان الذى سخر لنا هذا) يعلو النداء اكثر فانسى اين انا وتتضائل الاشياء والنفس وكل شىء حسى وملموس امام قدره الخالق المبدع.

اترك سماء القاهره تستقبل بدايه يومها بذالك الضياء المرافق للساعه العاشره صباحا... فوق الاسكندريه نجد أنفسنا فجأه ... عرفتها من تلك البحيرات الحمراء... ثم يظهر ذلك الخيط الرفيع الذى يفصل بين الارض والبحر.. يختفى سريعا .. نغرق فى اللون الازرق الذى يحيط بنا فى مدى لانهائى ... اغلق النافذه استسلم لنوبه من التسليم بقضاء الله فلا منجنى منه الا الى الله.

يدور داخلى ذالك الشريط المخزن فى ذاكره القلب... من تركتهم خلفى ...ومن تركونى بالسفر ... ومن انا ذاهبه اليهم ... وتظل نقطه تقاطع الحزن للفراق والفرح للقاء ثابته ... ذلك التقاطع تضىء اشاراته لحظه باخضر اللقاء، واخرى باحمر الفراق .اغلق عينى للهروب من قسوه الاشارات.

افتح عينى فجأه على حركه بجوارى تصطدم عينى بتلك القبعه السوداء المتدلى منها خصلات طويله امام الاذنين وكذالك الزى الاسود يحاول مرتديه ومعه المضيف وضع حقيبه بجوار حقيبتى اشعر بالغضب ... ها هو يحاول الاستيلاء على مكان لحقائبه ليس مخصص له ولكنها عاداتهم . اقوم لكى امنع ذلك وليضع حقيبته حيث يجلس وليحدث ما يحدث .... يدرك المضيف ما سيحدث ... فاشار بنظره سريعه الى بادج معلق على الزى الاسود للرجل كتب عليه انا يهودى ولست صهيهونى وايضا بادج معدنى يحمل علم فلسطين !! ... تتوقف الرغبه فى اشعال معركه مؤقتا ولكن للحقيقه لم يتوقف الغضب .

يضع الرجل حقائبه ويمضى دون ان ينظر الى احد-- بدأت اتابعه ينضم الى مجموعه اخرى يصبح عددهم اربعه--فهمت مغزى وجود عدد كبير من الاجانب يتحدثون مع شاب اسمر يرتدى الكوفيه الفلسطينيه ويحمل علم فلسطين واعتقد انهم ما يطلقون على انفسهم دعاه السلام .

اتابع خط سير الطائره من خلال الشاشه التلفزيونيه التى تشير الى وجودنا فوق اليونان... اتابع من
النافذه ... اجد جبال وخطوط واضحه وملامح للون الاخضرها انا ازور اليونان من علو شاهق .
لاشىء محدد ... مجرد خطوط باللون البنى بدرجاته والابيض .اتابع الرحله من النافذه تاره
والشاشه تاره اخرى.
استغرقت الرحله الى نيويورك حوالى 12ساعه. مرت الطائره فى اجواء ايطاليا ثم شمال بعض
الدول الاوروبيه ثم المحيط الاطلنطى، والذى اغرقنا فى اللون الازرق مره اخرى ولاول مره
اجدنى اخشى هذا اللون استغرقت الطائره ساعات لتجاوز المحيط ثم جرين لاند ثم الاتجاه الى
نيويورك ... تظهر هوية المدينه ... مجموعه من الجزر تبدو بها مربعات صغيره من اللون الاحمر
القانى تحيط بها مساحات واسعه من اللون الاخضر. يسيطر الوحش الطائر بجناحاه على سماء
نيويورك .... يقترب اكثر من الارض... الصمت يسود... اردد الشهاده عدة مرات... تلمس
عجلات العملاق الارض بسهوله مره واحده ثم سيطر على الممر. اثار ت سهولة النزول اعجاب
الجميع ... اشار لى جارى الايطالى بعلامه الاعجاب... صفق الجميع ... ازداد يقينى بقدرة الطيار
المصرى وقدرته على السيطره على الجو والارض ... وابتسمت عندما تذكرت علامه الدهشه
مرسومه على الوجوه عندما اصررت على الحجز على طائرات مصر للطيران.
تصل الطائره الى مطار جون كيندى فى الساعه الثالثه بعد الظهر حسب توقيت نيويورك فى حين
كانت القاهره فى العاشره مساء وظلت الشمس تضىء الكون لم تغرب خلال الاثنى عشره ساعه
مده الرحله.

-------- مطار جون كيندى --------

(فرحت قوى لما لقيت اسم المطار على اسم الرئيس جون كيندى مش عارفه ليه)
اخرج من الطائره تتعالى دقات قلبى ... اخشى مما سمعنا عن المعامله السيئه للمسلمين وخاصه
المحجبات .
يستقبلنا موظف يتكلم العربيه ... يطلب منا ملء استبيان ويطمئنا باننا سنجد مساعده فى الاسفل لمن
يرغب فى فى المساعدة .طبعا ساعدتنى روزا (ابنتى) واعدت لى نموذج قبل سفرى نقلت بياناته.
المهم انتهت اجراءت الدخول بسلاسه غير متوقعه ، يا سلام ، وخاصه ان الطائره ايضا وصلت
قبل الموعد بنصف ساعه ... حتى الان الامور تسير احسن مما اتوقع ... ترتسم على وجهى
ابتسامه ثقه... اتجه ناحيه صاله استلام الحقائب استلم حقائبى من على السير احول الحصول على
احدى حاملات الحقائب .... ولكنها مثبته واكتشف انه للحصول عليها علي دفع خمسة دولارات
(عمار يا مصر الخدمه دى مجانيه) وطبعا كل ما كان معي من فئه المائه دولار .(فاكره انه ما
يصحش ان اشيل عمله اقل من كدا ماهى الميت جنيه عندنا يادوب تجيب حاجتين وخلصت ...
وادور على حد معاه فكه ميت دولار ابدا ... الكل يجاوب بالنفى كنت متغاظه ساعتها ازاى
ماحدش معاه فكه هى الميت دولا ر دى مبلغ ضخم ولا شويه كنت ناسيه ان الناس هنا بتتعامل
بcredit وبعدين عرفت انك ممكن تشترى بالمبلغ ده12كيلو لحمه من لحم الحلال
و15من اللحم البقرى العادى وممكن تحط عليه 200دولار وتشترى لاب توب 15بوصه
انتاج العام الماضى زى ما عملت انا وتشترى 4ام بى فور و 100كيلو موز وممكن
تشترى33باكت كانز اى نوع وكل باكت بيحتوى على12كانز احسبوها بقى مع نفسكم -- المهم
مانحسبهاش بقى بالجنيه احسبوها حسب دخل الفرد هنا طيب لو الاسعار دى بالجنيه فى مصر
ياعنى كيلو اللحمه بعشره جنيه كانت الناس قدرت تعيش ... المهم بعدين نتكلم فى دخل الفرد هنا
واسعار الشقق والعلاج وحاجات كتير خلينا فى اللى هاجره زى حمير مصر الغلبانه برضه ) و
قررت جر حقائبى وانا الوم نفسى كيف وانا المغرمه لدرجه الملل بتفاصيل الاشياء ان انس ان
يكون معى عملات صغيره .... تابعت رحله جر الحقائب .... وقتها تعاطفت مع حمير واحصنه
الجر.

------------------انتظار --------------------

ظللت اجر الحقائب فى اطول رحله جر وانا ما زلت احمل على وجهى ابتسامه الثقه .. كلها ثوانى
وساجد من ينتظرنى فانا انهيت كل الاجراءات ولا ينقصنى سوى ان اتخلص من الشعور الحميرى
الذى سيطر على.
توقفت قليلا لارد على اول اتصال هاتفى اتلقاه فى ارض الغربه لعله عبدالله (زوج ابنتى )
وخلاص تنتهى رحله الجر اسمع صوت صغيرتى فرحه بوصولى تطمنى ان لا اقلق فزوجها
موجود فعلا فى نيويورك ولكن المرور يمنعه من الوصول ولا اقلق ----
(مافيش مشكله هاشوف كرسى اجلس وفرصه اتامل وجوه المسافرين وانطبعات اللقاء بين
الجنسيات المختلفه لانها هوايتى من زمن بعيد)- بعد عناء اصل الى صالة الانتظار تسبقنى عينى
ابحث عن مقعد (يالهوى بالشرقاوى) لايوجد مقاعد نهائيا.


طبعا رفضت فكره الجلوس على الارض تقليدا لاخوانا الامريكان ليس تكبرا ولكن لاننى لااستطيع
لاسباب فنيه (عطل بالمفاصل).
ثم هانت نحن لسنا فى مصر اكيد المرور هنا حاجه تانيه دا حتى اسمه ترافك مش مرور .
يتصل بى من السعوديه ابنى يتحدث معى حتى يبث الطمانينه فى قلبى ويساعدنى على مرور الوقت
----الاتصالات تتوالى يطمئن قلبى بسماع صوت احبائى اشعر بالامان ها هو وحيدى كائنما
يمسك بيدى يبثنى حبه وحنانه على بعد الاف الاميال يظل الاتصال متداولا.
تاتينى رساله صوتيه ان رصيدى قد انتهى(يالهوى تانى انا ما اتصلتش بحد وبعدين هما اللى
بيكلمونى مش انا وبعدين انا شاحنه بمبلغ محترم ) بعد ذلك عرفت ان في حالة خدمة التجوال يتم الخصم من رصيد متلقي المكالمه ايضا.
ماذا سافعل الان وماذا لو لم يستطيعوا معرفه مكانى .... احاول تجاهل الموقف واحاول متابعه
القادمين ولحظات اللقاء... كثيرون مثلى ينتظرون ..... تمر ساعه ولا اثر ولا تليفون اتبادل
الوقوف على ساق لاريح الاخرى .... يزداد الالم ويصعد حتى ظهرى ... اسير قليلا تاسرنى
حقائبى .... فلا ابارح المكان كما لايبارحنى الالم والخوف من المجهول .... ها هى ساعه اخرى
تمر ولا يظهر احد ... يتمكن الالم من كل خليه فى جسدى .... يتقدم منى شاب اتعلق بالنظر الى
ابتسامته الخجوله لعله صديق لزوج ابنتى .... يسألنى بلهجه مصريه (حضرتك مستنيه حد بقالك
كتير واقفه ) رددت بايجاب .... عرض على الاتصال بمن انتظرهم خجلت وشكرته تركنى ورحل
الاانه ظل يراقبنى من على بعد. ساعه اخرى تمر تحت وطأه الاحساس بالغربه والالم .... تنهار
مقاومتي وينهار الامل فى اللقاء .... وينهار السد المنيع داخلى يعلن عن مقدمة الانهيار بهطول
امطار الدموع .... يقتربمنى رجل لم تشى ملامحه بجنسيه معينه مد يده بتليفونه عارضا على
استخدامه .... طوق نجاه يمده لى شخص غريب فى بلد غريب ودنيا اغرب .... اطمئن .... مازال
الطرف الاخر محتجزا فى المرور وانه يعرف مكانى ..... اعيد الهاتف الى صاحبه بامتنان ....
يتركنى وشبح ابتسامه على وجهه يقف فى الجهه المقابله يحمل لوحه عليها اسم لم ياتى صاحبه.


فى السادسه انتهت الازمه

البوست القادم عن انطباعى عن مدينه نيويورك

هناك 38 تعليقًا:

اللؤلؤة يقول...

السلام عليكم
ما شاء الله
موضوع شيق ومفيد للغاية
دمت بكل الخير

العصفورة يقول...

السلام عليكم
موضوع جميل
إستفدت منه كثيراً
والصور جميلة
خالص تقديرى

عمرو يقول...

الله الله
بوست أكثر من رائع ..
أرجو من كل قلبى أن تستمر سلسلة بوستات الرحله و وصفها البديع بهذه القوه و الدخول فى التفاصيل الاٍنسانيه و المكانيه فأنا بجد شغوف بمثل ما تكتبين ..
اٍسمحى لى سيدتى الفاضله أنى مش حأعلق على البوست منفرد و لكن سأجمع كل البوستات فى نسخه وورد و أعلق عليها بعد قراءتها مره واحده ..
الحقيقه لما بأسمع سيرة السفر و الترحال بتجيلى حاله كده من النشوه أنا نفسى مش عارف مصدرها أيه !!
اٍن شاء الله رحله سعيده و ترجعى للوطن بكل خير و سلامه و فى اٍنتظار البوست الجديد ..
تقبلى تحياتى و تقديرى ..

mamato2010 يقول...

السلام عليكم
دى أول زيارة ليا لمدونتك. و بجد الموضوع أكثر من رائع.و عجبتنى اوى تفاصيل الرحلة .لأنى بحب جدا السفر . و كمان حكايات الناس عن السفر .ويا ريت تكتبى الرحلة بالتفصيل . و بقية الاسعار و الاماكن اللى زورتيها و اسامى الشوارع و المحلات.لعل الواحد ممكن يفكر يطلع سياحة لأمريكا على اخر السنة الجاية. وشكرا لزيارتك لمدونتى .و اتمنى التواصل.

عمرو يقول...

الله
فعلا والله باقولها من قلبي
الله الله الله
عارفة أنا حسيت نفسي جوة الطيارة. أنا عمري ما سافرت طيران خالص ولا طلعت برة مصر, لكن النهاردة أنا رحت نيويورك حتة واحدة
يا حلاوة يا أولاد
ألف حمد الله على السلامة.. معلش دايما في السفر مواقف كده وحشة لكن بعد كده بتعلم وتبقى حكايات نهزر بيها طول العمر

أنا النهردة طرت معاكي يا عطش.. ربنا يرجعك لينا بالسلامة
إلا صحيح إنتي راجعة إمتى؟
:)

عطش الصبار يقول...

اللؤلؤه
السلام عليكم
شكرا على زيارتك

عطش الصبار يقول...

العصفوره
اهلا بيكى نورتينى
شكرا

عطش الصبار يقول...

عمرو
اسمحلى ااقولك عمرومن غير القاب عشان انت بتحمل نفس عمر اولادى
المهم فرحت برأيك فى البوست وان شاء الله احاول اكمل
العوده يوم 31اخر الشهر ده ان شاء الله شكرا على مرورك

عطش الصبار يقول...

شكرا يا استاذ عمرو
واللهى تعليقك عندى بيسعدنى ويشجعنى ويفيدنى بفرح قوى لمابلاقى اسمك منور لان حضرتك من الناس اللى بحس انهم فعلا بيقروا البوست لان تعليقك بيقول كدا ان شاء احاول اكمل باقى البوستات لانى برضه من هواة السفر
شكرا مره اخرى

عطش الصبار يقول...

ماماتو
اهلا بيك فى زيارتك الاولى عندى ويارب ما تكون الاخيره على فكره انا متبعاك من ايام ما كنت عامل مدونه روح الفدا من زمان
شكرا على زيارتك ان شاء اكمل ويارب تفيدك فى سفرك ان شاء الله
نورتنى

بزنس تعيش يقول...

فى السفر سبع فوائد


اهمها هو اللى حسيتى حضرتك بيه


بلدك بلدك


مهما كان

-----------------------------

حمد الله على سلامة حضرتك


وسلامى اروزا


اقوليلها حازم ربيع


صاحب مدونة روح الفدا

وحاليا اصحاب وبيزنس

وفكريها بالبوست اللى كتبته عنها


وقوليلها يا ترى كلام حازم فادك ولا لا

فى حياتك

-----------------------------
دمتى بود

عطش الصبار يقول...

ازيك ياحازم
شكرا على زيارتك
بالنسبه للى حصللى ده موضوع وارد فى اى مكان حتى فى سكك حديد مصر
بالنسبه لروزا
هىمتابعه معايا وهى عارفه المدونه الجديده ه وعارفه انك صاحب مدونه روح الفدا
شكرا لك يا حازم على سؤالك

غير معرف يقول...

حمدالله علي سلامتك يا امي.

صبرني يارب يقول...

حمد الله على سلامتك

يا خبر ده انتى يا حبيبتى تعبتى خالص

هما عندهم زحمه والنبى وبرضه

طيب يا اختي يعنى احنا حلوين برضه اهو
هههههههههههههه

مستنيين بوستك الي جاي يا جميل

فارس عبدالفتاح يقول...

اولاً حمدلله على السلام

بس حضرتك متوقعة ان اليهودي ده بتاع حماية السلام العالمي فعلا يؤمن بوجود سلام حقيقي بين اليهود غير الصهاينة والعرب بصفة عامة


انا لا اعتقد حتى ولو كان يرفع الراية البيضة ويقول انا لست قاتل اباءكم او او معتصب امهاتكم واخواتكم وعماتكم وخالتكم وازواجكم


لم .. ولن استطيع ان انسى ولو للحظة وحدة ان هذا يهودي قاتل ومغتصب وعدوا

قد اتعايش معه ولكن لن انسى هذا

عطش الصبار يقول...

صبرنى
بينى وبينك ياختى لما الموضوع ده حصلى الحما المصريه لعبت فى عبى وقلت لا دا جوز بنتى قاصدها عايز يهد حيلى
بس يا خساره طلع مظلوم وهو اللى اتهد حيله فى الاشارات هبقى احكيلك عنها بعدين
نورتنى ياقمر

عطش الصبار يقول...

الاستاذ فارس
لاطبعا عمرى ما اصدق انهم يكونوا مؤمنين بالسلام ومؤمنه بكل حرف فى قصيده امل دنقل (لاتصالح)
اليهود لهم فكر بينفذوه لكن كل واحد له دور قدام المجتمع العالمى
لكن فى النهايه بيجتمعوا على هدف واحد من النيل للفرات
شكر ا على زيارتك

قيس بن الملووووح يقول...

هذه اول زيارة لمدونتكم...شدتني الي ادب الرحلات..الي كثيرا ما همل في هذا الزمن ويمكن يكون التقدم التكنولوجي وثورة المعلومات وراء هذا لكن تظل الكلمة لها رونقها الخاص

عطش الصبار يقول...

استاذ قيس بن الملوووووووووووح
شكرا على زيارتك وياريت يدوم التواصل
وحقا تظل الكلمه هى ما تعبر عنا
نورتنى

فارس عبدالفتاح يقول...

اعتقد ان حضرتك وصلتي الى الموضوع وهو القمية

ورجحتي الرأي الطبيعيون : البراغماتيون والوضعيون والوضعيون المناطقة

بان مفهوم القيمة شخصي ويختلف من وجهة نظر شخص الى اخر

اما المثاليون : يقول لا .. لان القيمة انما تكون بجوهر الاشياء وليس بظواهرها الخارجية .. اي على حسب وجهات النظر الشخصية والاراء الفردية

وانا اختلف مع الطبيعيون البراغماتيون والوضعيون والوضعيون والمناطقة

لانه اذا كان الحكم على القيمة حكم شخصي ذاتي فهو امر كارثي ومصيبة كبيرة


فاذا قلنا ما قيمت الانسان فتختلف القمية من شخص الى اخر

فهنا يكون قد وقعنا فيما وقع فيه البراغماتيون الامريكان واليهود الصهاينة


بان كل انسان غير يهودي فهو حيوان لان مفهوم القيمة للانسانية معدوم لديهم وفيها عنصرية وهذه وجهة نظر شخصية وذاتية


واذا قلنا ما قيمة العقيدة او الايمان عند البشر او الانسان


فسوف تجد انسان ملحد لا يهتم بالامور العقدية ولديه وجهة نظر تقول بانه الايمان شيء تافه وليس هناك الله وان الايمان امر تافه .. لا يستحق الانسان ان يفكر فيه


وهذا امر مرفوض لانه حكم على الاشياء بوجهة نظر شخصية فردية


كذلك الاتجاه المعاكس لهذا فاذا قلنا ان من لم يؤمن بالاسلام كافر وان المسلمين هم خير امة على وجهة الارض

دون النظر الى الجوهر وهو لماذا الاسلام خير الاديان ولماذا المسلمين خير امة اخرجت للناس

وقيسي على كل شيء من الذر ة الى المجرة بنفس المقياس

هكذا يكون الحكم على القيمة وليس بتسخير الاعلام او الدعاية لوجهة نظر معينة فالقيمة جوهرية في ذاتها وليست عوارض ظاهرة للشيء



اما بخصوص موضوع الثورة فقد اكتمل وهو على جزئين الجزء الاول تعريف الثورة من خلال المفهوم الإسلامي

أراء علماء المسلمين حول مشروعية الثورة - الجزء الثاني

وشكراً على التواصل

فارس عبدالفتاح ... قومي عربي

Shaaban Salah يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Shaaban Salah يقول...

حمدالله على السلامة

ويارب ترجعى بلدك بخير

بس فعلا موضوع جميل جدا انا قريت المقال ده وكأنى بذاكر للثانوية العامة من تانى


ومبروك لعبدالله وروزا وعقبال ما يجيبو تمبو الصغير

عطش الصبار يقول...

ازيك يا تمبو
وحشتنى واللهى انا دخلت على المدونه بتاعتك اشوفك كاتب ايه لقيتك عامل تحديث عايزين الجديد بقى
شكرا على تهنئتك لفيروز بس انت حيرتنى ياعنى عقبال لما تجيب ولد ونسميه شعبان ولا نسميه تمبوا وبعدين انت عايزه يطلع زيك كل ما قوله حاجه يقولى لالالالالالالالالالالالا ماليش دعوه
ازى يوسف سلامى ليه
نورتنى يا تمبو
شفت صور لامار على الفيس بوك

فارس عبدالفتاح يقول...

نعم انا معك في كل ما ذهبت اليه وهذا ما دعاني ان اكتب هذه الموضوع

نحن نعيش في هذا العصر الذي يقول .. في ميدان التخلف هناك متسع للجميع

بحب الحكومة يقول...

كل سنة وانتى طيبة

مهندس مصري يقول...

بوست متميز و عجبني جداً
بس اليهودي اللي حضرتك شفتيه ده من حركة ناطوري كارتا اللي بتطالب بتفكيك دولة إسرائيل
و بتؤكد إن حال اليهود قبل قيام إسرائيل كان افضل
و بتفق معانا إنها دولة إستعمارية لابد من محوها
و هو كان راجع من زيارة لقطاع غزة المحاصر مع قافلة فك الحصار عن غزة اللي نظمها نشطاء مدنيين امريكيين
و إستقبلهم إسماعيل هنية شخصياً و رحب بيهم
و هم من أعدى أعداء الصهيونية و إسرائيل

Hannoda يقول...

ياااه.. قلقت عليكي جدا بد

سرد للتفاصيل ممتع بس قلبي وجعني عليكي

حمد الله على السلامة ومستنية باق البوستات

سامحيني على التقصير
وطمنيني على بنوتة روزا

عطش الصبار يقول...

مهندس مصرى
اهلا بيك نورت المدونه
مش عارفه من كتر ما شفنامن اليهود مش قادره اصدق ان ممكن حد فيهم يبقى من دعاة السلام ياريت يا باشمهندس
انا حسيت هنا فى الزياره القصيره دى ان الشعب مالوش علاقه بالسياسه
ومعظمهم ودودين يحيوك دايما با ابتسامه مع انى محجبه وكنت خايفه جدا وانا جايه
يمكن يكونوا الجماعه دى مؤمنه بالسلام
الايام جايه
تقبل تحياتى

عطش الصبار يقول...

هنوده
الحمد الله انك بخير
بنوته روزا قمر ورقيقه زى امها بس اخدتها مننا يالا عقبى لك يا هنوده
شكرا على زيارتك

مهندس مصري يقول...

ده كل اللي لقيته عنهم في جوجل
http://www.google.com.sa/search?hl=ar&source=hp&q=حركة+ناطوري+كارتا&btnG=بحث+Google‏&meta=&safe=active

بس هما الجماعة اليهودية الوحيدة المعارضة للصهيونية و لمبدأ و فكرة إقامة إسرائيل من أساسها
و هما مش بيطالبوا بالسلام بينا و بين إسرائيل
لأ دول بيقولوا مفيش حاجة إسمها إسرائيل دي لازم تتفكك و ما يبقاش فيه غير فلسطين بس

الأمريكان العاديين عادة مش بيهتموا باللي بيحصل خارج الولايات الـ 50 بتوعهم
بيحسوا إن العالم خارج الولايات ملوش لازمة
:)

عمرو يقول...

كل سنه و حضرتك و الأسره بألف صحه و خير و ربنا يتقبل صيامنا و قيامنا ..
متشكر جدا لتهنئة حضرتك بشهر رمضان فيكى الخير و الله ..
و متشكر أيضا لاٍطراء حضرتك بارك الله فيكى ..
اٍن شاء الله فيه بوست حينزل قريب أرجو أن ينال اٍعجاب حضرتك كسابقيه و أرجو كمان قراءة بوست جديد لحضرتك تحكى لنا فيه عن تفاصيل رحلتك اللى بدأتى قصها علينا و بجد شدتينا لها ..
تقبلى تحياتى و تقديرى ..

غير معرف يقول...

ازيك يا طنط؟وحشتينا اوى اوى والله
معلش انا بقالى فتره كبيره مقعدتش على النت عشان الكمبيوتر والنت كانوا بايظين ومكنتش فاضى اعملهم انتى عارفه ضغط الشغل
يس اول مشغلت النت فتحت المدونه بتاعتك وقريت البوستات بتاعتك
بجد اسلوب سردك للاحداث شيق جدا او بمعنى اخر مالوش حل
بس انا حبيت اكتب تعليق على البوست ده بالذات عشان ليا عتاب بسيط
كان لازم تكتبى على رحلتك من الزقازيق الى نيويورك.
كفايه سيره العجوه اللى ملت الطريق.طبعا فهمانى؟
اهم حاجه انك الحمد لله وصلتى بالسلامه.
عاوز اشكرك برضه على اتصالك بيا من هناك.بجد متتصوريش فرحت قد ايه ان حضرتك فكرانى وسط العالم الجديد سواء الانسه لامار ربنا يخليهالكوا او تجربه امريكا نفسها.
متشكر كمان مره ومتنسيش اللى وصيتك عليه؟
طبعا هتفكرى انا وصيتك على ايه صح؟؟
هريح حضرتك:
1-تخلى بالك من نفسك اولا طبعا.ودى حته كده فى الاول مقدمه.
2-كام حته امريكانى كده على ذوقك عشان احنا فقدنا الثقه فى معظم بنات مصر.برضه اكيد فهمانى.صح؟
3-اخيرا سلامى لكل اللى عندك وابلاغهم تهنئتى ب لامار وبرمضان وبالعيد مقدما.
ترجعيلتا بالسلامه وان شاء الله تلاقينا واقفينلك فى المطار زى قرد.....
ومتخافيش مش هنقلب الشنط.ترجعيلنا بالف الف سلامه ومتنسيش الطلب التانى.هههه
السلام عليكم

محمد رمضان يقول...

اكيد عرفتى انا مين ؟
اسمى متكتبش المره اللى فاتت بس اكيد باين من كلامى
عقبال البوستات الجايه ان شاء الله

عطش الصبار يقول...

اخيرا يا روميو شرفتنى
على فكره انا ما كنتش اعرف انك على البوست الا لما انت قلت لىفرحت قوى
كل يوم اكتشف فيك حاجه جميله
النهارده بجانب خفه دمك قدرتك على الكتابه ايه المواهب دى اعمل مدونه بقى
وطبعا انا لازم هاكتب عن رحله الزقازيق ال نيو يورك وهاكتب انكم كنتم طمعانين فى العجوه وان توصيلكم لى ماكانش لله دا كان طمع لكن الحمد لله ربنا نجانى انى نسيت العجوه فى البيت
اما موضوع الحتت ان شاء الله الرحله الجايه دى رحله استكشاف بس وبصراحه انتم ياعنى خوفتونى وما كنتش عارقه اجيب حته من الموزه ولا من بيت الكلاوى ولا منين عموما ملحوقه انتم ادونى بس الامان
شكرا بجد يا محمد على كل حاجه عملتوهالى وربنا يخليكوا ليا ويحقق امانيكم
ها استنى تعليقاتك لو عاوز تفرحنى
بس لما تفضى
تقبل تحياتى

عطش الصبار يقول...

اخيرا يا روميو شرفتنى
على فكره انا ما كنتش اعرف انك على البوست الا لما انت قلت لىفرحت قوى
كل يوم اكتشف فيك حاجه جميله
النهارده بجانب خفه دمك قدرتك على الكتابه ايه المواهب دى اعمل مدونه بقى
وطبعا انا لازم هاكتب عن رحله الزقازيق ال نيو يورك وهاكتب انكم كنتم طمعانين فى العجوه وان توصيلكم لى ماكانش لله دا كان طمع لكن الحمد لله ربنا نجانى انى نسيت العجوه فى البيت
اما موضوع الحتت ان شاء الله الرحله الجايه دى رحله استكشاف بس وبصراحه انتم ياعنى خوفتونى وما كنتش عارقه اجيب حته من الموزه ولا من بيت الكلاوى ولا منين عموما ملحوقه انتم ادونى بس الامان
شكرا بجد يا محمد على كل حاجه عملتوهالى وربنا يخليكوا ليا ويحقق امانيكم
ها استنى تعليقاتك لو عاوز تفرحنى
بس لما تفضى
تقبل تحياتى

عطش الصبار يقول...

اخيرا يا روميو شرفتنى
على فكره انا ما كنتش اعرف انك على البوست الا لما انت قلت لىفرحت قوى
كل يوم اكتشف فيك حاجه جميله
النهارده بجانب خفه دمك قدرتك على الكتابه ايه المواهب دى اعمل مدونه بقى
وطبعا انا لازم هاكتب عن رحله الزقازيق ال نيو يورك وهاكتب انكم كنتم طمعانين فى العجوه وان توصيلكم لى ماكانش لله دا كان طمع لكن الحمد لله ربنا نجانى انى نسيت العجوه فى البيت
اما موضوع الحتت ان شاء الله الرحله الجايه دى رحله استكشاف بس وبصراحه انتم ياعنى خوفتونى وما كنتش عارقه اجيب حته من الموزه ولا من بيت الكلاوى ولا منين عموما ملحوقه انتم ادونى بس الامان
شكرا بجد يا محمد على كل حاجه عملتوهالى وربنا يخليكوا ليا ويحقق امانيكم
ها استنى تعليقاتك لو عاوز تفرحنى
بس لما تفضى
تقبل تحياتى

عطش الصبار يقول...

اخيرا يا روميو شرفتنى
على فكره انا ما كنتش اعرف انك على البوست الا لما انت قلت لىفرحت قوى
كل يوم اكتشف فيك حاجه جميله
النهارده بجانب خفه دمك قدرتك على الكتابه ايه المواهب دى اعمل مدونه بقى
وطبعا انا لازم هاكتب عن رحله الزقازيق ال نيو يورك وهاكتب انكم كنتم طمعانين فى العجوه وان توصيلكم لى ماكانش لله دا كان طمع لكن الحمد لله ربنا نجانى انى نسيت العجوه فى البيت
اما موضوع الحتت ان شاء الله الرحله الجايه دى رحله استكشاف بس وبصراحه انتم ياعنى خوفتونى وما كنتش عارقه اجيب حته من الموزه ولا من بيت الكلاوى ولا منين عموما ملحوقه انتم ادونى بس الامان
شكرا بجد يا محمد على كل حاجه عملتوهالى وربنا يخليكوا ليا ويحقق امانيكم
ها استنى تعليقاتك لو عاوز تفرحنى
بس لما تفضى
تقبل تحياتى

أحمد شريف يقول...

السلام عليكِ

أولاً الرحلة انتهت على سلام كما أظن

لكن وضعي لهذا التعليق سببه سعادتي بتلك النماذج الجميلة التي تعضدّ فكرة أن الدنيا ما زلت بخير وستظل بإذن الله