الأربعاء، 10 مارس، 2010

ولاد أم الدنيا




عاشقه انا للوطن
ولكن ليس لترابه ودخانه وفوضاه
عاشقة انا لأهلي فى الوطن
ولكن ليس لمستغليه ولا مفسديه ولا مدعيه ولا لصوصه ولا بائعيه
عاشقه انا لنيله
لكن ليس بعد ان تحول لمقبره نفايات ومياه مسمومه تسرى فى دمائى ودماء اهلى فنتحول الى مرضى دائمين
من لم يمرض بالامس سيمرض اليوم ومن لم يمرض اليوم لن ينجو غدا
تطاردنى وبإلحاح هذه الايام اغنيه( يعنى ايه كلمه وطن )
تطاردنى ايضا وتلح على تجربه السفر الى امريكا والمقارنه بين البشر هنا وهناك. أعلم ان المقارنه ظالمه
ولكن لماذا وكل تجربه وحضاره هى من صنع البشر
لماذا من ظلم الاخر؟
ما معنى ان نظل نركب ذلك القطارالمتقهقر بنا الى الخلف؟
ما معنى ان نظل نتشدق ليل نهار بأم الدنيا ونحن نراها غارقه فى مجاريها وقمامتها تبكى على اطلال ماضيها وحضارتها ملتصقا بوجهها ذباب المنتفعين البائعين لكل ما كان جميل والماص لكل معالم الحياه فيتكاثر ويتكاثر حتى تختفى كل معالم الماضى؟
ظللت اعتقد ان ما يحدث سرعان ما سيذهب وسيظهر وجه ابنائها الحقيقى
وان حماتها الحقيقين ليسوا كبارها ولكن هم ملح الارض بسطائها القانعين
الى ان نزلت وسط هؤلاء وانا كلى ثقه فى طيبتهم ونبلهم الموروث من ارض مصر
لم يترك لى احد سواء سباك ام بناء ام كهربائى او حتى سائق فرصه لالتقاط انفاسى
وعود ونصب واستحلال اموال ليست من حقهم
غرقت فى الصدمه حتى النخاع ومازلت لا اصدق
الهى ماذا ينتظر الوطن من مثل هؤلاء؟
هؤلاء من كنا نطلق عليهم اولاد البلد رمز الشهامه
الان يصبحون مثل الجراد (اسمع عامل ينصح الاخر بأن يأخذ كل ما يمكنه من ولاد الـ............ اللي معاهم فلوس)
احكى لروميو ما يحدث وأعترف انى كنت اعيش فى برج عاجى واعيش على معلومات من الماضى واننى كنت اكذب ما اسمع عما يحدث فى المجتمع معتقده ان ذالك فرقعه اعلاميه
يخبرنى روميو انه ايضا تعرض لتلك التجربه الصادمه عندما تعطلت سيارته امام مبنى تحت الانشاء وكيف جلس العاملون بحتسون الشاى ويراقبون محاولاته دون ان يتقدم احد منهم لمساعدته
توجه لطلب المساعده منهم هزوا اكتافهم بلا مبالاه قائلين نعملك ايه يعنى
وقف حائرا واقعا تحت صدمه ان هؤلاء كانوا الامل حيث الشهامه
اذا بأحد الجالسين يقوم ويلف حول السياره بشكل استعراضى يلاحظ داخل السياره ملابس معلقه تدل على مهنه صاحبها فيصرخ و يقوم الجميع مذعورين يريدون حمل السياره فوق كتفهم
يرفض محاولتهم.. ويخبرنى انه كان مازال يحتفظ فى ذاكرته على صوره الانسان ابن البلد
نعم ياروميو ماذا نفعل عندما تتآكل وتتلاشى تلك الطبقه كما تلاشت تلك الطبقه الوسطى التى حافظت ولفتره طويله على السلام الاجتماعى ماذا نفعل عندما تختفى الطبقه التى تمثل ملح الارض ودوائها
من فعل بهم ذلك. لا اعتقد انه الفقر انهم يكسبون جيدا... تتدفق النقود فى ايديهم بسهوله وتتسرب بسهوله
ما زلت اتسائل ماذا حدث لابناء الوطن
وكيف لم يحافظ الوطن على هؤلاء ومن ضحيه الاخر
الوطن ام قاطنيه
لماذا ينجح هؤلاء خارج البلاد؟
اهو ذلك الركون الى الاحساس بتسامح الوطن ؟

هناك 15 تعليقًا:

عمرو يقول...

السلام عليكم
أولا أنا ليه مدونتي مش محطوطة في قايمة المدونات اللي انتي بتتابعيها؟ ثانيا مش هاتقابليني بقى خليني أديكي النسخة بتاعتك؟ على فكرة أنا مرتبط يعني مش تخافي مني خالص ههههههه

بالنسبة للتدوينة فأنا عاوز أقولك إن أغلب العمال بيعتبروا نفسهم عبط إن جاتهم فرصة يستغفلوا صاحب المال ويسرقوه وما استغلوهاش. لسة فيه ناس كويسين بس قليلين للأسف. مصر حالة في الضياع.. ربنا يصلح الحال

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

قد فهمتى معنى الوطن

تحياتي على تلك المدونة

ويبقى التواصل

عطش الصبار يقول...

عمرو
انظر اسفل الصفحه هتلاقى مدونتك منوره فى قايمه المدونات
ثانيا مش عارفه ااقولك بفرح قد ايه لما الاقى اسمك منور عندى
وبعدين انا حاجزه النسخه عشان لما تتشهر اقول الكاتب الكبير ده ادانى نسخه عليها اهداء
انشاء الله يارب يتحقق املى
تحياتى

عطش الصبار يقول...

استاذ معتز
سعيده بزيارتك
وكل ما افكر ادخل مدونتك تطلع لى رساله تحذير ان دخول اللينك خطر مشعارف المشكله دى تتحل ازاى
نورتنى

Haytham Alsayes يقول...

نحن اصبحنا اولا الامم المشردين بين احساسنا بالضياع واحساسنا بالذل واحساسنا بعدم النخوة والشهامة
سمعتي حضرتك عن الاشعاع السايكو فيزيائي هو اجتماع المشاعر وتوحيده مثلا لو انت في عزاء والكل يبكي تلقائيا تجدي نفسك تبكي والعكس لو في فرح تشعرع باحاسيس الفرح
نحن كذلك في مصر نعانى من حالة من الامبالاه والنفعية والسلبية والي اخر ذلك وانا سمعت تعبير عجبني فعلا ان الحكومة موتت الراجل اللي جوانا

معذرة علي الاطالة
تحياتي وتقبلي مرورى

ندى الياسمين يقول...

يا جميل انا اجي لحد عندك واجيب المدونات الجداد كلهم لحد عندك

ده الحساب بتاعي الجديد نورينى هناك

وبالنسبه للبوست بتاع حضرتك

انا كمان توصلت للنتيجه دي من زمان
ان المشكله مش مشكله حكام بس

لا لا كله باظ حتى اخلاقنا باظت
نفوسنا باظت

ودى على فكره مش حاجه وليدة لحظه
لا دي تراكمات ايام

الفقير بيزداد فقر

والغنى بيزداد غنا

ومبدأ الحكام السائد لو انت مش من الفريق بتاعنا ممنوع يا شاطر يبقى معاك اكتر من قوتك تاكل وتشرب وتنام ومالكش فيه بعد كده

لازم بعد ما الناس تتسرق اخلاقهم تبوظ

لما الحراميه يبقوا اسيادنا لازم الموازين تختل

مش معنى كده انهم عندهم حق ولا باعذرهم لا طبعا
لانه مازال لسه فى ناس كويسين وناس محترمين وناس عندهم شهامه بس قليلين

عارفه اكتر ما بيغيظني مع العمال والناس دي
كلمة لو ما قالوهاش صراحة تشوفيها فى عنيهم
يعنى هى هاتفرق معاكي ؟

بمعنى ايه يعنى لما اقلبك فى كام جنيه زياده مش هاتفرق معاكي

باتضايق من الكلمه دي جدا

عموما هانقول ايه حسبنا الله ونعم الوكيل

فارس عبدالفتاح يقول...

والله العظيم من أجمل المواضيع التي تم طرحها في المدونات من أول ما عرفت الانترنت حتى الآن ، وطبعاً أنا كنت عاوز اكتب في هذا الصدد من زمان ولكن ما جعلني أن لا اكتب في هذا الأمر علمي أن أقيم المجتمع قد حصل لها عملية تجريف حقيقية في عصر الفهلوة وثقافة الاستهلاك ومن لا يغتني في عصري فلاً يكون محترم


أولاد البلد يااااااااااااااه

كلمة اقسم بالله من أحب الكلمات إلى قلبي لأني اعتبر نفسي من هؤلاء الناس من هذه الطبقة من الناس الذين إذا وجدوا محتاج يطعموه وهم في اشد الحاجة إلى هذا الطعام ولكن حب الكرم والإيثار يسمو بهممهم

كما كان الإمام علي كرم الله وجهه وسيدتنا فاطمة رضي الله عنهما كانا يفعلان


نجدة المحتاج وهو لا ينتظر المقابل بل أن المقابل على هذا النجدة إهانة لا يستطع أن يقبلها مطلقاً ولا يفاوض عليها أبداً

حب الناس والخير لهم بل كنت تجد أهل القرية أو أهل الحي أو أهل الشارع يحتفلون بمناسبة لفرد من أفراد هذه القرية أو الحي أو الشارع وكانت الأمهات تجتمع لتصنع الأكل وتهدي به جميع الجيران والناس وحتى المارين الذين لا يعرفوهم

يااااااااااااه


الله يرضى عليك يا اختنا الفاضلة عطش الصبار

والله العظيم الذي لا إله إلا هو .. أنت نكئت جرح غائر في قلبي على حزني الشديد على هذه القيم النبيلة التي فقدها أهلنا بسبب قيم فرضت عليهم ليس بقيمنا وليست فأخلاقنا وليست في فطرتنا

كنت اجلس وأنا صغير في أي بيت من بيوت العائلة والجيران واكل واشرب وأحياناً أنام دون أن أجد أو يجد الأهل أي مشكلة في هذا الأمر اليوم أصبحت البيوت لا تسع أصحابها وأمسى الشارع معرض مفتوح للأخلاق السيئة للناس فهذا يسب وهذا يتبجح بمعاكسة أبناء شارعهم بل جيرانهم وآخر يبلطج على أهل شارعه والأمثلة عديدة يصعب علي حصرها


ابن البلد ... ابن البلاد في نظري ليس الفقير المحتاج فقط بل ابن البلد في نظر أيضاً الثري الذي يحسب بالفقراء الذي لا يخجل من أن يجالسهم أو أن يحتفل معهم والذي يعتقد أن هؤلاء الناس هم أهله وعشرته هذا أيضا ابن بلد وابن بلد من الطراز الأول لأنه يعرف انه ابن من أبناء هؤلاء الناس وهو واحد منهم وليس أفضل أو انه خلقه الله من طينه أخرى



لقد أثرت في نفسي شجون كثيرة يا اختنا الفاضلة ... الله يسامحك

عمرو جويلى يقول...

السلام عليكم
كل قوانين الطبيعة بتقول
إن إحنا ظلمنا الوطن
بإساءتنا المتكررة له
خالص تقديرى

سراج يقول...

هذا التجريف لقيم المجتمعات لا يتم بين ليلة وضحاها وإنماهو حصيلة تظافر غباء الحكومات -هذا إن أحسنا الظن بها- وظروف نفس المجتمع على إعتبار أنكِ تطرقتِ للطبقة الوسطى وهذه الطبقة بالذات في مثل هذه الأحوال تعيش حالة اللاإستقرار، في مقارنة وضعها مع وضع من هم فوقها، ولذلك هي الأسرع تأثراً من باقي الطبقات، إن خيراً فخير وإن شراً فشر..وهذا هو سبب نجاحهم خارج بلدانهم! ، فحياة المجتمعات وتعافيها تقاس بهذه الطبقة! 
بالمناسبة هذا هو حالهم في كل بلدان العالم:) 

روميو يقول...

مسااااااااااااااااااااااء الخير
طبعا تعليقى على الموضوع ده حضرتك عارفاه كويس
فاكره لما قولتلك انهم مش هيغيرونا ويخلونا نكره البلد واللى فيها؟؟مازلنا احنا الصح واللى نفسنا فيه هو اللى لازم يكون موجود فى البلد دى
الشهامة والرجوله وولاد البلد دى حاجات الناس عارفينا بيها بره
بس برضه احنا الصح ومش هنيأس ووراهم ووراهم لحد ميتغيروا
وبجد موضوع هايل يا طنط وحلاوته انى كنت عايشه معاك حتى ولو فى اللحظات الأخيرة
وعقبال البوستات الجاية وبالذات اللى بالى بالك

فركشاوي ..ناوي يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جميل ان عاد النبض لقلمكم الحي ...و لا اريد ان ازيد علي ما قلتم.
يا ريت نتكلم بتفاؤل شويه ...الأيام الجايه صعبه ...ربنا يحفظ بلدنا من كل سؤ . 

Sharm يقول...

نعم نعشق الوطن لا مفسدي الوطن

Ms Venus يقول...

معنى جميل اوى لحب الوطن

تحية ليكى عزيزتى

Tears يقول...

فعلا متفقة معاكي اوى

الغاردينيا يقول...

للاسف فقدنا الاخلاق و القيم و الروح النبيله ..... وكل هذا مصدره ابتعادنا عن الدين !

مافي وازع ديني .. لذا كل يوم بنشوف جديد ...

لكي اعذب تحية اختاه ^_^