الخميس، 18 يونيو، 2009

زعلانه مِنك


فى كتاب الالم للكاتب المبدع جمال الغيطانى يتحدث عن الكنه فيقول .... (للالفاظ المجرده مدلولاتها، وبعضها يبث حقبا كامنه فى الروح هذه الكلمه المصريه التى ترد خلال حوارت قومى ، وغالبا ما تردف بها >اللمه< تعنى عندى امورا شتى منها الامان والرضا ودنو الاهل من بعضهم وتواصلهم باللفظ ؛بالنظر بتلمس شتى عناصر القربى. تعنى عندى السكينه ودفء الاسره واكتمالها).

اتوقف امام هذه الكلمات..... اغمض عينى على ذكريات زمن آخر كنت اعيشه حتى الثماله منذ وقت قريب. احمل هذه الذكرى اينما ذهبت ذكرى (الكنه) ..... في ليالى الشتاء خاصة نجلس سويا، نقترب من بعضنا يدفئنا الحوار والضحكات والطعام الساخن والتسالى ياخذنا الحنين الى ذكريات طفولتهم ومغامراتهم يغريهم الدفء والامان با عترافات ظلت لسنوات حبيسه صدورهم خوف اغضابى ... يفاجئهم انى كنت اعلم ... يضحكون من اسرارهم الصغيره وجهدهم الضائع فى اخفائها .... تطول السهره و يتسلل البرد هاربا من دفء اللمه .... ياخذنا الامان الى رحله النوم .... اتامل الوجوه المستسلمه لذلك الحنو والامان .... يأخذنى الخيال ... ارى الوجوه تزداد عددا وتتسع دائره الكنه ... اسمع الاصوات الِصغيره ... كان هذا حلمى الصغير ايام كثيره مرت ومازال الحلم الصغير... ولكن زاد عدد اصحاب الحلم الصغير.... يكبر الجميع ... وتمتد جذور الحلم فى الارض.... يفتحون قلوبهم واذرعهم على اتساعها .... يحضنون بلادى التى كانت بطلة حواديتى لاعوام واعوام ... هى من ستفتح ذراعيها للمحبين من اولادها ومن اغضبها ستسامحه.... تغلق امى الابواب فى وجوهم يبحثون لايريدون الرحيل .... يتشبثون بها .... الحلم موجود فى بلادى ... تمر الاعوام يتطلعون الى افاق الحلم الممكن ليكتشفوا انهم يطاردون سراب الحلم المستحيل ... تمد البلاد يدها فقط لتلقى بهم خارج الحدود ... حدود اللمه والامان والحلم الذى لم يعد ممكن .... تمر الايام وينشرخ جزء من جدار الروح .... يزداد الشرخ اتساعا .

استيقظ ليلا لابحث عن ليالى السمر والامان والدفء ... اجول فى كل الحجرات ... اتحدث الى صورهم وافتقد اللمه ... اخرج الى الشرفه ... اراقب البيوت الصغيره النائمه فى حضن الليل واتسائل على ماذا تغلق الابواب ... هل مثلى على احلام بعيده؟؟ .

ياتى الخريف ... يحتل جميع الفصول فى قلبى... تحترف عيناي السياحه فى اتجاه النجوم لعلى امسك بذلك النجم الذى يضىء سماء الغائبين ... ولكن حتى هذا محرومه انا منه فعندما انظر الى نجم يظل واحد هنا.... تكون الشمس تشرق عند الاخرى هناك فافتقد الكنه حتى فى الخيال ... احرم حتى من اللقاء تحت بريق نجم واحد و طلة شمس واحده او حتى قاره واحده .

اهرب من كل هذا... لعل فى مشاركة الاخرين همومهم ما يخفف عنى، واانس به .... ادخل عالم المدونين اجده عالم من المغتربين ... من تغرب فى بلده ومن هرب منها... كل اراد حياه كريمه لاتحرمه من الحلم واللمه ... ولكن بلاده تضن عليهم بهذا الحلم الصغير.

ادخل مدونه هنوده (غربه)لااجد سوى الغربه والحلم بالعوده بالامس ادخل عند د.على الخميسى يبكينى اشتياق اولاده وزوجته له وغيرهم من المدونين الذين جعلوا من الكتابه وطن يبثوه همومهم وغربتهم واشتياقهم .
زعلانه منك يا بلدى .......... ليه غربتينا جواكى وحرمتينا من حضنك مع ان حضنك واسع باتساع المدى .... بس خلى لكل الناس مكان فى حضنك يا بلدى ... كلنا بنحبك كان نفسى ولادى يكون ليهم مكان يعيشوا فيه بكرامه هما وغيرهم .... كان نفسى تضمنى وياهم نفس الارض ولو على بعد ساعات هاروح لهم ولو زاحفه .... نفسى انام وانا تحت نفس السما واتنفس نفس الهوا.

عرفتى يا بلدى ليه زعلانه منك ؟؟ زمان كنا بنتغرب عشان نعلم اخواتنا ونداويهم وبعلمنا نساعد فى نهضتهم دلوقتى ولادنا بيعتبروهم شحاتين مهما يشتغلوا ومهما يعملوا عمرهم ماحسوا ان اخوتنا بيقدروهم .

زعلانه منك يا بلدى.

الأحد، 7 يونيو، 2009

تيجو نبقى ايتام عند د.عاطف عبيد؟


الأخ الفاضل الأستاذ/ أسامة
سرايا
رئيس تحرير جريدة الأهرام
أطيب تحياتى


أكثب إليكم راجيا أن تعطى
لموضوع إنسانى الدعم الإعلامى
لقناعتى بماتحمله فى عقلك وقلبك
من حب لابناء مصر العزيزة .
زوجتى وأنا قررنا أن نكفل
عشرين من الأبناء الذين فقدوا نعمة
الأم والأب ، أقمنا لهم مبنى لاقامتهم
من الطفولة وحتى الانتهاء من
دراستهم الجامعية ، حرصنا على أن
يكون فى تصميمه وتاثيثه وتجهيزه
مشابها لمنزل كبير لأسرة أو دار
للإقامة فى إحدى المدارس العالمية
المتميزة (المكان محاط بحديقة
وملاعب وبه حمامات سباحة
ومساحه إجمالية 6000متر مربع ).
لا توجد أمامنا مشكلة مالية ،
استطعنا بفضل الله أن نوفر لهم
شهادات ايداع في احد البنوك
وبأسمائهم تعطى دخلا سنويا يكفى لتغطيه جمع النفقات
قات للإعاشة والتعليم فى أفضل مدارس اللغات المشكلت التى تواجهنا، وبعد أن
وصلت أعمارهم ما بين ثلاث سنوات ونصف السنة وأربع
سنوات أن الأطفال يحتاجون في مكان الاقامه للجانب الإنسانى
ممثلا فى أمهات مقيمات لديهن
عاطفة الأمومة بما تشمله من حب
ورعاية واشراف على إعداهم
للذهاب والإياب من المدارس ومتابعة
تطور نموهم الصحى والمدرسى والاجتماعى وعلى استعداد للإقامة
واتخاذ هذه البراعم أولادا لهن .
نحتاج أيضا الى مربيات يعملن
تحت إشراف الأمن فى العناية
بهؤلاء الأطفال : نظافتهم ، التأكد من
، صحتهم اليومية ومن تناول
الوجبات التى تعد فى مطبخ الدار،وتنظيف المكان.
المكان موجود ومتميز، والمال
متوافر والأطفال سعداء وغرف
الاقامه والمبيت موجودة وبالمستوى
اللائق لمدرسه داخلية متميزة .
نخشى الا تكتمل سعادتهم إذا لم
نجد معاونين لنا فى تأدية الرسالة .
أطمع فى أن توجه هذه الرسالة
معى إلى سيدات وشابات مصر
حتى يستطعن أن نكمل ما وجدناه
متمما لرد الجميل لبلدنا العزيز.
د.عاطف عبيد
وحرمه د/نجد خميس
ايه الانسانيه دى اتارى فيه جوانب تانيه عند الدكتور غير البيع

اعتقد فيه خطأ فى الرقم هو يقصد عشرين مليون لازم يعوضهم امال
عشرين طفل بس والعشرين مليون اللى اتباعت مصانعهم وشركاتهم
ماهم من غير شغل ومن غير امل

على فكره احنا ظلمنا الدكتور هو كان بيبيع الشركات والمصانع عشان يريح الجيل الجديد
ومتمما لرد الجميل لبلدنا
مين يلحق حمامات سباحه وملاعب خضرا وقصر واكل وتعليم

الخميس، 4 يونيو، 2009

البحر

اعشق البحر كثيرا بلونه الازرق الجميل وكثيرا ماحلمت بنافذه مغلق زجاجهااوانا ورائها اراقب الموجات الهادره والثائره ليوم شتوى على شاطئه
وفى ايام الصيف لا ابارح مكانى فوق رماله البيضاءو لا ادرى لماذا يذكرنى البحر بابنتى الكبرى

لكى تعرف اسراره لابد لك من الغوص فى اعماقه لتجد اللالىء والمرجان وحدائق من اسماك ملونه

تسحر الخيال

وتجد ايضا بقايا من صنع الانسان ... البحر مقبره لها

وكذلك الاسماك المتوحشه ... والموت والظلام

وكثيرا ما اتسائل هل يبتلع البحر خطايانا ويلقى بها فى ظلماته؟

هل يتحمل دائما مانفعله به؟

و هل ثورته ما هى الا رساله لنا بانه لن يتحمل بعد الان ما نفعله؟

ام ثورته هى لحماية ما يحتويه من كنوز واسماك ملونه وحدائق المرجان؟

ورغم عشقى للبحر فلم اتعلم ابدا الغوص فى اعماقه
اكتفى فقط بسماع موجه الرقراق ساعه الصفاء وهو يهمس لتلك الرمال البيضاء بمكنون صدره

واراقبه من بعيد عندما ينقلب عليها حين لاتصغى الرمال اليه
انا ايضا اخشى ثورته ... فاكتفى بالحديث اليه ... ابثه همى .. واسمع حكاياه... المس مياهه

لكنى اخشاه كثيرا واشعر دائما بالحزن من اجله